المكتبة هي البيت الحقيقي .....
أهلا بكم في منتدى المكتبات المدرسية بمحافظة الغربية ... شارك معنا في تطوير المكتبات المدرسية ... لتحسين الأداء و تناقل الخبرات فيما بيننا
<center><iframe align="center" id="IW_frame_1438" src="http://www.tvquran.com/add/index.htm" frameborder="0" allowtransparency="1" scrolling="no" width="302" height="334"></iframe></center>
المكتبة هي البيت الحقيقي .....

لقاء مفتوح بين أخصائى المكتبات بمحافظة الغربية ، أنضم إلينا
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الثلاثاء سبتمبر 27, 2016 3:50 am

شاطر | 
 

 مستخلصات كتب : الإعجاز العلمى فى السنة النبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الموجه العام

avatar

عدد المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: مستخلصات كتب : الإعجاز العلمى فى السنة النبوية    الثلاثاء فبراير 19, 2013 7:14 pm

عرض - جمال عبد الناصر

تنطوي السنة النبوية علي مكنونات وأسرار بليغة المعني والمغزي‏,‏ اكتشفها العلم الحديث ولا يزال إلي يومنا هذا‏;‏ لذا تبدو الحاجة ملحة للبحث في موضوع الإعجاز العلمي في السنة الشريفة. وخصوصا بعد أن كثر الجدل في الآونة الأخيرة حول السنة ومدي أهمية الرجوع إليها.

من هذا المنطلق يأتي كتاب الإعجاز العلمي في الإسلام.. السنة النبوية الصادر عن الدار المصرية اللبنانية لمؤلفه محمد كامل عبد الصمد, وتقديم المستشار عبد الله المدني, ليكشف عن الإعجاز العلمي في السنة النبوية, مخاطبا العقل والقلب معا, محققا الهدف الذي وضع من أجله; لأن موضوع الإعجاز العلمي في السنة الشريفة من الموضوعات التي يجب أن يلم بها كل مسلم, خاصة في هذا العصر, الذي كثر فيه الجدل في الآونة الأخيرة حول السنة ومدي أهمية الرجوع إليها.
يقول المستشار عبد الله المدني في تقديمه لهذا الكتاب: اعتمد علي القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه, وعلي ما تيسر من أحاديث الرسول الأمين, الذي ما عز الناس وأفلحوا إلا يوم أن جعلوه القدوة الحسنة لهم, صلوات الله وسلامه عليه, كما اعتمد المؤلف علي كتب للعلماء المحققين المدققين الداعين إلي الله, وعلي مراجع وأبحاث ومقالات علمية لعلماء متخصصين; فجاء الكتاب بذلك مخاطبا القلب والعقل حقا....
ويقول المؤلف في مقدمة كتابه إن موضوع الإعجاز العلمي في السنة الشريفة قد أمست حاجة الزمان إليه, ودعت إليه أحوال العصر, حيث كثر الجدل في الآونة الأخيرة حول السنة, ومدي أهمية الرجوع إليها, وللأسف نجد البعض ممن كنا نتصورهم علماء, يؤولون النصوص من كتاب الله تعالي وسنة رسوله حسب أهوائهم, ثم يستبعدون أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم بحجة عدم مسايرتها للعلم الحديث أو كونها تتنافي مع التجديد وتطور العلم كما يزعمون. ومما احتج به من رفضوا السنة أن السنة تخالف العقل والعلم, ومن ذلك علي سبيل المثال لا الحصر ما أوردوه من قول رسول الله : ( إذا وقع الذباب في إناء أحدكم فليغمسه ثم ليطرحه; فإن في أحد جناحيه داء, وفي الآخر دواء, وإنه يتقي بجناحه الذي فيه الداء), ويغفل أمثال هؤلاء أن الحديث ليس فيه ما يرفضه العقل أو يحكم باستحالته, ولكن فيه أمورا قد يستغربها العقل ولا يستطيع تصورها ومن هنا نجد الذين ينادون بتحكيم العقل في صحة الحديث أو كذبه لا يفرقون بين المستحيل وبين المستغرب نتيجة الجهل به, فيبادرون إلي تكذيب كل ما يبدو غريبا علي عقولهم اغترارا بسلطان العقل.
ثم يقول المؤلف: ومن اللافت للنظر أن ترد تلك الحقائق العلمية علي لسان نبينا الأمي الذي لم يتعلم القراءة والكتابة, وإذا به يتلفظ بهذه الأحاديث الشريفة التي اكتنفتها أسرار مدهشة مذهلة, ليست لأهل زمانه فحسب الذين قد دهشوا حينذاك بفصاحة القرآن وإعجازه البلاغي, مع حذقهم لغته وفصاحته, ولكن الأغرب من ذلك الحقائق العلمية والمعلومات المستفيضة التي تعالج أدق القضايا ببيان وإعجاز أثبته العلم الحديث أخيرا في عصر يقال عنه إنه عصر تطور العلم والتكنولوجيا!!.
ثم دعا المؤلف إلي تدريس مادة الإعجاز العلمي في الإسلام بشقيه القرآن الكريم والسنة النبوية ضمن المواد الدراسية التي تدرس لأبنائنا الطلاب في مختلف مستويات التعليم; ليزدادوا إيمانا بعظمة دينهم, وما أودع فيه من حقائق وأسرار علمية.
ولقد بذل المؤلف جهدا واضحا في سبيل توضيح جوانب الإعجاز العلمي في الأحاديث النبوية الشريفة, وبما أثبتت التجارب المعملية صحته ودقته, وقد تضمن الكتاب بحوثا علمية مستفيضة; إذ جمع المؤلف- في براعة- من الأحاديث التي تضمنت موضوعات, أثبتتها العلوم الحديثة, وما تطورت إليه هذه العلوم والاكتشافات, وقد جاءت هذه الأحاديث جامعة مانعة, حيث تناولت علم الطب الوقائي, وعلم الطب النفسي, وعلم الاجتماع, وسر قوامة الرجال علي النساء, وعمل المرأة, والزي الإسلامي للمرأة, والصدقات, والزكاة, والاعتقاد في السحر, والتنبؤ بظهور وسائل المواصلات, وعلوم الذرة, وكيفية صناعة الفحم النباتي, وتحديد طرق الوقاية بصفة عام من الأمراض, وتحدث الكتاب عن طب الأسنان منطلقا من حديث السواك, كذلك تحدث عن الأمراض الباطنة, والأمراض الجلدية, والختان,... إلي غير ذلك من الموضوعات التي تشكل في جملتها حياة الإنسان ومشاغله.
وجاء الكتاب في عشرة فصول, جاء الفصل الأول بعنوان علوم الطب وتحدث عن طب الأسنان والأمراض الباطنة واستطلاق البطن, ووضعية الجسم عند تناول الطعام والأمراض الجلدية والعلاج بالكي, والجذام والتطهير بالنار, وطب الحميات والحجامة ووقاية الجهاز الهضمي, والغضب, وعدم إكراه المريض علي تناول الطعام, والبدانة. وفي الفصل الثاني تحدث عن الختان, واللواط والزنا والجماع في الحيض وأضرار ذلك علي الإنسان, وتناول الفصل الثالث سبل الوقاية من الأمراض والخبرة قبل مزاولة الطب, والداء والدواء في الذباب, والملاعن الثلاث والاستنجاء وتحديد اختصاصات اليد اليمني واليد اليسري, وتناول سنن الفطرة والحجر الصحي والوضوء وأنه وقاية من الأمراض ومعجزة الصلاة وكيف أنها وقاية من أمراض عدة, أما الفصل الرابع فيكشف حكمة الإفطار علي تمر وفائدة النخالة واللبن, والحبة السوداء وعسل النحل, وعلة تحريم أكل لحم الجوارح وكل ذي ناب, وعلة تحريم الخمر, أما الفضل الخامس فيوضح النطفة وماء المرأة وبويضة المرأة وجنس الجنين ووسائل منع الحمل والذكورة والأنوثة والإجهاض والأجنة الممسوخة التي لا تعيش والحيض, وجاء الفصل السادس متحدثا عن علم الوراثة, وعن تحريم زواج الإخوة من الرضاع, وعلم التشريح والرحم ونظام التيامن في الجسم البشري وحكمة النوم علي الجانب الأيمن.
وجاء الفصل السابع بعنوان علم الميتافيزيقا, وتحدث فيه المؤلف عن التنبؤ بانحلال الأخلاق والرشوة ومرض يصيب المرأة المتبرجة, وكيف أن السنة النبوية سبقت النظريات الحديثة, أما الفصل الثامن فجاء بعنوان علم الاجتماع وتحدث عن غياب الأم عن الطفل والاختلاط وطبيعة فكر المرأة والفطرة الإنسانية والظاهرة الإجرامية والزكاة والصدقات, أما الفصل التاسع فجاء بعنوان علم التربية الجمالية وتحدث عن التربية الجمالية, وفضل مكة علي سائر البقاع, والدورة القمرية وارتباطها بالتقويم الهجري, أما الفصل العاشر والأخير فجاء بعنوان من قصص الإعجاز العلمي في الإسلام
والكتاب بمنهجه الذي اتبعه يشكل دراسة حديثة متكاملة عن الإعجاز العلمي في الإسلام فيما يتصل بالسنة النبوية بما يؤكد أن معين الإسلام لم ولن ينضب يوما ما.

المصدر : جريدة الأهرام العدد 46081 السنة 137 صدر فى يوم الأثنين 23 من ربيع أول 1434 هـ 4 فبراير 2013
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مستخلصات كتب : الإعجاز العلمى فى السنة النبوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المكتبة هي البيت الحقيقي .....  :: إسهاماتك تهمنا-
انتقل الى: