المكتبة هي بيتنا الثاني...
أهلا بكم في منتدى المكتبات المدرسية بمحافظة الغربية ... شارك معنا في تطوير المكتبات المدرسية ... لتحسين الأداء و تناقل الخبرات ... و تكوين نقابة للمكتبات عن قريب
<center><iframe align="center" id="IW_frame_1438" src="http://www.tvquran.com/add/index.htm" frameborder="0" allowtransparency="1" scrolling="no" width="302" height="334"></iframe></center>
المكتبة هي بيتنا الثاني...

لقاء مفتوح بين أخصائى المكتبات بالغربية ...هلم و أنضم إلينا !!!
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الإثنين سبتمبر 26, 2016 2:50 pm

شاطر | 
 

 مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِه ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِه ؟   الخميس فبراير 04, 2010 9:03 am

قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا)

قوله : ( من أصبح منكم ) أي : أيها المؤمنون . ( آمناً ) أي : غير خائف من عدو .
( في سِربه ) أي : في نفسه ، وقيل : السرب : الجماعة ، فالمعنى : في أهله وعياله . وقيل بفتح السين أي : في مسلكه وطريقه ، وقيل بفتحتين أي : في بيته . كذا ذكره القاري عن بعض الشراح . وقال التوربشتي :
( معافى ) اسم مفعول من باب المفاعلة ، أي : صحيحاً سالماً من العلل والأسقام .
( في جسده ) أي : بدنه ظاهراً وباطناً . ( عنده قوت يومه ) أي : كفاية قوته من وجه الحلال . ( فكأنما حيزت ) : بصيغة المجهول من الحيازة ، وهي الجمع والضم . ( له ) الضمير عائد لـ ( من ) ، وزاد في " المشكاة " : " بحذافيرها " . قال القاري : أي : بتمامها ، والحذافير الجوانب ، وقيل الأعالي ، واحدها : حذفار أو حذفور . والمعنى : فكأنما أعطي الدنيا بأسرها " انتهى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ghalib.ahlamontada.com
 
مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِه ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المكتبة هي بيتنا الثاني... :: منتدى التواصل الاجتماعي للمكتبيين والمعلوماتيين-
انتقل الى: